Tag Archives: الهجرة

الهجرة إلى روسيا!!!

قياسي

لم يكن هذا السؤال يراود الكثير من الشباب العرب سابقاً, و خصوصاً فترة  الثمانينات و التسعينات,حيث كان الأتجاه الظاهر هو نحو أوربا الغربية و أمريكا الشمالية و أستراليا,وكانت “قوارب الموت” تحمل الكثير كما ألأن إلى المجهول, و لكن و بعد سقوط جدار المانيا و الستار الحديدي, أختلفت الرؤية رويداً رويدا, و أصبحت روسيا و خصوصاً في السنوات الأخيرة ملجأ الكثير من الشباب العربي العاطل عن العمل و الذي يحلم”وكالعادة” بالثراء السريع و الزواج من ذوات العيون الملونة و من الأستقرار في كل شيء, و لكن؟؟

و هنا المشكلة في لكن,لماذا لا يسأل الجميع من يغادر إلى روسيا الباردة نفسه هذا السؤال:ما هي معايير هذه الدولة في قبول الشباب العربي المهاجر و هل هي تشابه ما عليها في الغرب؟و هل تقبل نساء هذا البلد رجالنا و شبابنا من أجل الزواج؟

جميع هذه الأسئلة سأجيب عنها في القربب العاجل مدعوماً بالأمثلة.. انتظروني

Advertisements

روسيا..وجهة هجرة العراقيين الجديدة!

قياسي

عرف العراقيون كغيرهم طعم الهجرة و منذ فترة ليست بالقليلة, و تنوعت دول المهجر كتنوّع العراقيين أنفسهم من أمريكا الشمالية إلى دول أوربا الغربية و الأسكندنافية و استراليا و نيوزلندا و غيرهم الكثير..و لكن لم تعرف روسيا الأتحادية كوجه هجرة للعراقيين إلى في السنوات الأخيرة و هذا نتيجة لعدّة عوامل و أمور ساعدت في تزايد أعداد العراقيين و العوائل العراقية في المدن الروسية الكبيرة كموسكو و سانت بطرس برغ, و من هذه العوامل:
1- فتح مكاتب للأمم المتحدة في موسكو للأجئين و المهاجرين
2- سهولة الوصول و اللأستقرار في روسيا للعراقيين لسهولة الحصول على تأشيرة الدخول و الأقامة نوعياً
3- رخص الحياة في روسيا مقارنةً بدول أوربية أخرى, ففي الضواحي تستطيع العائلة تأجير شقة صغيرة ب 500 دولار شهرياً و كذلك رخص المواد الغذائية و السلع عموماً في روسيا مع الخذ بالاعتبار رخص الروبل مقارنة بالدولار( الدولار = 30 روبل روسي )
4- قرب روسيا من الأسكندنافية ( وجهة الهجرة النهائية لكثير من العراقيين) حيث لا تبعد مدينة سانت بطرس بيرغ كثيراً عن عاصمة فنلندة و تكفي رحلة بالباص لبضع ساعات و عبور الحدود لتكون في فنلندا.
5-قرب الحياة في روسيا من واقع الحياة في الشرق الأوسط,فالتقاليد و العادات في روسيا هي ليست كما في الغرب و كذلك كثرة وجود السلمين و ذي السحنة السمراء ( من ابناء جمهوريات الأتحاد السوفيتي السابق ) تساعد على أندماج العربي عموماً في المجتمع الروسي المتسامح في كثير من الوجه,
فعكس ما نشاهده في الغرب من عداوة المسلمين و العرب في الشوارع و الأماكن العامة فأنك لن تجد روسي عاقل ينظر لك بأشمئزاز او بنظر دونية أو وقيحة مثلما نشاهده في عواصم غربية ضد أبناء الجاليات العربية كل يوم.