Tag Archives: العالم

أصعب 8 لغات في العالم

قياسي

روسيا اليوم

أصعب 8 لغات في العالم

يوجد الآلاف من اللغات المختلفة حول العالم، ويعتبر تعلمها أمر هام للراغبين في التعرف على الثقافات والحضارات العديدة، لكن الأمر ليس بهذه السهولة في ظل وجود لغات صعبة التعلم.

تختلف اللغات فيما بينها من ناحية الأحرف والكلمات والقواعد وغير ذلك، وكلما كانت اللغة الجديدة التي نرغب بتعلمها أقرب إلى لغتنا الأم، كان تعلمها أسهل بكثير.

وفيما يلي قائمة بأصعب 8 لغات في العالم:

1- اللغة الصينية

يوجد العديد من اللغات أو اللهجات المختلفة المستخدمة في الصين، ولكن تعتبر الماندرين (أول لغة يتحدث بها أكبر عدد من الناس في العالم) اللغة الأكثر شعبية والمستخدمة من قبل ما يقرب من مليار شخص.

وتأتي صعوبة اللغة الصينية من احتوائها على عدد كبير من الرموز والرسومات الضرورية لفهم اللغة، ويحتاج الشخص الراغب بتعلم اللغة الصينية إلى القدرة على تمييز نحو 3 آلاف من الرموز المختلفة لقراءة صحيفة ما.

يمكن للطالب الصيني تمييز 10 آلاف رمز صيني حاليا، في حين يحتوي القاموس على أكثر من 40 ألف حرفا (رمزا). ولكن هذا العدد لن يجعلك قادرا على التحدث أو كتابة الماندرين، لأن هذه اللغة مختلفة للغاية عن اللغة المستخدمة.

2- اللغة الكورية

تتميز اللغة الكورية بأنها “منعزلة تماما عن العالم” كما يسميها اللغويون التاريخيون، وتفتقر هذه اللغة لوجود أي رابط مشترك مع اللغات الموجودة حاليا. وتمتلك الكورية أيضاً نظاماً فريداً للكتابة يُسمى “الهانغول”، وهو يعتمد إلى حد كبير على الرموز الصينية.

3- اللغة اليابانية

يتطلب الأمر قدرا كبيرا من التحضير والوقت لاكتساب أساسيات اللغة اليابانية، حيث يستخدم اليابانيون الآلاف من الرموز المختلفة ذات المعاني والألفاظ العديدة. وبالطبع يصبح الأمر أكثر صعوبة عند محاولة الجمع بين هذه الرموز.

يعتمد نظام الكتابة الياباني على 2 من المقاطع المختلفة وهما: هيراغانا وكاتاكانا. ولا يوجد اختصارات ضمن اللغة اليابانية من ناحية المفردات.

4- العربية

يصل عدد الناطقين باللغة العربية إلى 420 مليون شخصا، وتعتبر من اللغات الصعبة عالميا، وخاصة بالنسبة لمن يتحدث اللغة الإنجليزية، حيث تحتوي على حروف وأصوات لا وجود لها في اللغة الإنجليزية أو أية لغات أخرى.

5- اللغة الروسية

تتألف اللغة الروسية من أحرف أبجدية غير مألوفة كما في اللغة الإنجليزية، ويجب أن يركز الراغب في تعلم هذه اللغة الصعبة على القواعد للتكلم بشكل صحيح، لأن أي خطأ صغير في النطق يمكن أن يغير معنى الكلمة كلياً.

6- اللغة الهنغارية

يوجد في اللغة الهنغارية بعضا من أغرب القواعد النحوية في العالم، كما تحوي 14 حرفا من أحرف العلة و18 قاعدة لغوية يمكن أن تصل إلى 30 قاعدة. وتعتمد هذه اللغة بشكل كبير على التعابير التي تجعلها صعبة الفهم، كما يعتبر بناء جملة كاملة من اللغة الهنغارية مختلفا تماما عن معظم اللغات الموجودة في العالم.

7- اللغة الآيسلندية

يوجد العديد من القواعد النحوية المختلفة في هذه اللغة، ما يجعلها صعبة التعلم بالمقارنة مع اللغة الإنجليزية. وتتطلب الكثير من الجهد لفهم القواعد والقدرة على القراءة.

8- اللغة الفنلندية

تتميز بصعوبة القواعد المستخدمة في اللغة وأيضا صعوبة الترجمة إلى اللغة الإنجليزية، فقد يتغير المعنى كليا في محاولة ترجمة اللغة الفنلندية إلى الإنجليزية عبر المترجم.

Advertisements

كلينتون تجد بوتين “خطيراً”

قياسي

9RIA-602340-Preview copy

صوت روسيا

قالت هيلاري كلينتون، المرشحة المحتملة لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة الأمريكية، في تصريح صحفي إنها تجد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “رجلاً خطيراً يمضي دائما إلى غايته”

دعت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، زعماء الغرب ليعطوا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “إشارة واضحة” بأنه لا يجوز له أن يمضي إلى غايته بينما تبقى أوكرانيا تتخبط في أزمتها.

وكان متطرفون استولوا على السلطة في العاصمة الأوكرانية كييف عن طريق الانقلاب، مدعومين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الأوروبيين، هم الذين أدخلوا أوكرانيا إلى الأزمة حينما كشفوا أن غايتهم ربط أوكرانيا بالغرب عامة والاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي خاصة. ورفض سكان في الشرق وجنوب الشرق الأوكراني يرون لهم مصلحة في توثيق العرى التي تربطهم بأقربائهم في روسيا الشقيقة، رفضوا هذا التوجه. وبينما عاد سكان منطقة القرم إلى الوطن الروسي، أعلن سكان في منطقة الدونباس طموحهم لنيل الاستقلال عن كييف التي يسيطر عليها المتطرفون. وما لبثت كييف أن شنت حملة عسكرية علي المحتجّين في منطقة الدونباس تستخدم فيها المدفعية والطيران الحربي. وتم تشكيل ما يسمى “الحرس الوطني” من أجل التنكيل بالمحتجّين في الشرق الأوكراني.

ولا يطيب لواشنطن وحلفائها الأوروبيين أن يروا مشهدا كهذا، فراحوا يتهمون موسكو بالمسؤولية عن الأزمة الأوكرانية. وتسير هيلاري كلينتون، المرشحة المحتملة لمركز رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في طليعة الذين يتهمون روسيا ورئيسها “بالعدوان على أوكرانيا”.

وشددت هيلاري كلينتون التي أتت إلى العاصمة الألمانية برلين لتعلن هناك عن صدور كتاب مذكراتها، في حديث إلى جريدة “بيلد أم زونتاغ”، على ضرورة أن يعطي زعماء الغرب “إشارة واضحة” إلى بوتين على خلفية الأزمة المحتدمة في أوكرانيا، مشيرة إلى أن بوتين يمكن أن يشكل “خطرا” لأنه “يمضي دائما إلى غايته”.

واعتبرت هيلاري كلينتون أن بوتين أقدم على “إعادة ترسيم حدود أوروبا التي تم تعيينها في أعقاب الحرب العالمية الثانية، حينما “ضمّ” القرم إلى روسيا. وقالت كلينتون: “لا يجوز لنا أن نترك زعيما سياسيا يغيّر حدود أوروبا القائمة منذ انتهاء الحرب” (الحرب العالمية الثانية).

ولعل الضرورة تقتضي تذكير كل من يهمه الأمر بأن خريطة العالم التي بحثها الرئيس الأمريكي روزفلت خلال اجتماعه مع الزعيم السوفيتي ستالين ورئيس الوزراء البريطاني شرشل في مدنية يالطا بشبه جزير القرم في شباط/فبراير 1945 قبل أشهر من انتهاء الحرب العالمية الثانية، لم تشكك في عائدية القرم لروسيا، بل ثبّتت انتماء القرم إلى روسيا.

ونُقلت تبعية القرم من جمهورية روسيا إلى جمهورية أوكرانيا السوفيتية في عام 1954 وفقا لقرار الزعيم السوفيتي خروشوف. وعبر سكان القرم عن إرادتهم لعودة منطقتهم إلى روسيا في عام 1991 عندما انفرط عقد اتحاد الجمهوريات السوفيتية. لكن كييف رفضت الاستجابة لإرادة أهل القرم آنذاك. وعادت هذه المنطقة إلى الوطن الروسي في عام 2014.

أما بالنسبة لحملة هيلاري كلينتون على بوتين فيجدر بالذكر أنها قالت في وقت سابق إن بوتين يشبه “ادولف هتلر”. وسخر بوتين من كلامها.