بوتين “تزوج روسيا” وتطلق من ليودميلا

قياسي

بعد ثلاثين عاما من العيش تحت سقف واحد قرر الزوجان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وليودميلا بوتينا أن يعلنا أنهما منذ زمن لم يعد يجمعهما غير سقف الوطن وحبهما لابنتيهما الشابتين اللتين بات لكل منهما حياتها الخاصة.

 

فلاديمير بوتين وليودميلا بوتينا

فلاديمير بوتين وزوجته ليودميلا يعلنان طلاقهما

محطات طريفة من لقاءات مباشرة سابقة مع فلاديمير بوتين

فلاديمير بوتين وعدم الاستقرار العالمي

“أنباء موسكو”

نهاية قصة زواجهما كانت “حضارية”، كما وصفاها، فهما اتفقا على الانفصال وأعلنا النهاية بشكل رومانسي بعد حضورهما حفلة باليه” إيسميرالدا” عن قصة رومانسية للكاتب الفرنسي فيكتور هوغو، كان الراقصون فيها: “يتطايرون كما الفراشات” حسب وصف ليودميلا بوتينا.
شائعات الانفصال كانت تطايرت كذلك كما “الفراشات” ملاحقة الزوجين منذ أن أنهى الرئيس بوتين ولايته الرئاسية الثانية عام 2008 ، فمنذ ذلك الحين قلّ ظهور الزوجين في المناسبات الرسمية، وكان آخر ظهور علني للزوجة لودميلا في حفل تنصيب بوتين رئيسا لروسيا للمرة الثالثة قبل أكثر من عام، في السابع من أيار/مايو 2012.
غير أن إعلان الانفصال أحدث ضجة في الشارع الروسي الاجتماعي خاصة في ظل سعي الرئيس بوتين المتواصل مع طاقم حكومته لدعم مؤسسة العائلة الروسية وتشجيع الروابط الأسرية عبر حزمة من التشجيعات والتسهيلات المالية والإدارية.
البعض رأى أن انفصال “الثنائي” الأول في روسيا بهذه الطريقة على الأقل كان “خطوة” تحمل الكثير من الجرأة بالنسبة لرجل سياسة عادي، فما القول إن كان هذا السياسي بحجم الرئيس بوتين.
“ينبغي القول إن بوتين أظهر شجاعة، بالمعنى الإنساني في المقام الأول، ولاشك أن هذا القرار كان صعبا جدا عليه، لأن الخوضة في حياة بوتين الشخصية كانت أمرا محرما”، حسب المحلل السياسي فلاديمير سلاتينوف، بدوره لفت المحلل السياسي ألكسي موخين إلى أن الطلاق تم بشكل حضاري” وهذا أمر بالغ الأهمية”، مشيرا إلى أن هذا الحدث سيزيد الاهتمام بشخصية بوتين من قبل مجتمع النساء الروسيات وسينعكس إيجابيا على شعبيته السياسية.
واستبعد موخين أن يكون الرئيس بوتين قد اتخذ هذه الخطوة عمدا لزيادة شعبيته كرجل أعزب في الشارع الروسي النسائي، وقال:” أنا اتفهم الضجة المثارة حول رجل الأعمال، السياسي الأعزب ميخائيل بروخوروف، الذي استخدم هذه الورقة في حملته للانتخابات الرئاسية، لكن بوتين ليس بحاجة لرفع مستوى شعبيته”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن شعبية بوتين لن تتأثر إثر هذا الطلاق وقال:” ربما يشعر جزء من المجتمع الروسي بخيبة أمل ، لكن بالمقابل سيثمن جزء آخر نزاهة وجرأة هذه الخطوة” حسب موخين.
ويرى محللون آخرون أنه شخصية بوتين ربما تتغير بعد هذا الطلاق في أعين كثيرين بعد أن أثبت الأخير صحة آراء كثيرين بأنه منذ دخوله أروقة الكرملين عام 2000  تزوج حبيبته الأولى روسيا ولم يعد يرى أجمل منها، فكان ولايزال يخصص وقته وجهده لإرضائها، وهذا ما أكدته طليقته ليودميلا بوتينا بشكل غير مباشر.

 

Advertisements

2 responses »

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s