مناظرة تلفزيونية تكشف عن خلاف بين بوتين وميدفيديف

قياسي

اعتبر مراقبون أن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف اغتنم الفرصة التي أتاحتها مقابلة مع مديري 3 قنوات في التلفزيون الروسي مؤخرا ليرد على ما جاء في عدد من تصريحات رئيس الوزراء فلاديمير بوتين الأخيرة.

ورأى محلل سياسي اسمه روستيسلاف توروفسكي أن المرحلة الختامية من المناظرة التلفزيونية بين الرئيسين ميدفيديف وبوتين كشفت عن اختلافات أيديولوجية بينهما وعدم رغبتهما في تحقيق الوفاق يبن وجهات نظرهما، وعلى الأخص حيال “خودوركوفسكي” والمعارضة خارج إطار السلطة.

وخودوركوفسكي هو رجل الأعمال الذي أدار شركة “يوكوس” التي استحوذت على حصة الأسد من ثروة روسيا النفطية. وفتحت النيابة العامة الروسية ملفا جنائيا ضد إدارة هذه الشركة. وأدين خودوركوفسكي في النهاية، ودخل السجن. وحاليا ينتظر خودوركوفسكي  صدور حكم آخر بحقه.

وعن محاكمة ميخائيل خودوركوفسكي  قال بوتين إن “اللص يجب أن يقبع في السجن” بينما قال ميدفيديف إنه لا يجوز للمسؤول أن يعلن موقفه قبل صدور الحكم.

وبينما أدرج ميدفيديف المعارضين خارج إطار السلطة، فلاديمير ريجكوف وبوريس نيمتسوف وادوارد ليمونوف، على قائمة رجال السياسة الجادين، دعا بوتين إلى ضرورة منعهم من دخول مؤسسة السلطة.

ومن جهة أخرى لم ير الخبير نيكولاي بتروف من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي أي اختلاف بين ميدفيديف وبوتين، مشيرا إلى أن “ميدفيديف دافع عن نظام الحكم من خلال تفسير تصريحات بوتين القوية “.

ويرى المحللون السياسيون في أية حال أن رئيس الحكومة ورئيس الدولة يوجهان كلامهما إلى جهتين مختلفتين، فبينما يخاطب بوتين المتشددين الذين هم الأغلبية في الشارع الروسي، يسعى ميدفيديف إلى خطب ود الأقلية “المثقفة”.

(وكالة نوفوستي للأنباء عن صحيفة “فيدوموستي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s